منتدى ( أبو مصعب ) البداوي

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته............. اهلا ومرحبا بزوار المنتدى الافاضل ..... حللتم اهلا ووطاتم سهلا

    وتذروها كالمعلقة !! موضوع يستحق النقاش

    شاطر

    ابو مصعب
    المدير العام
    المدير العام

    عدد المساهمات : 798
    تاريخ التسجيل : 30/04/2010
    العمر : 43
    الموقع : http://mohajirgarip.ahlamontada.com

    اعبر وتذروها كالمعلقة !! موضوع يستحق النقاش

    مُساهمة من طرف ابو مصعب في الإثنين مايو 30, 2011 3:05 pm

    [size=21](بسم الله الرحمن الرحيم)

    شرع الله عزوجل الطلاق حين يصل الزوجان الى مرحلة تستحيل فيها العشرة الزوجية وينعدم الحوار والتفاهم

    فيصبح حينها حلا لكثير من المشكلات التي لو استمرت الرابطة الزوجية في ظلها لتطورت الامور الى مالاتحمد

    عقباه من ضرر على الزوجين انفسهما وعلى نفسيات الابناء وتكيفهم في المجتمع



    فقد قال الله تعالى (اما امساك بمعروف او تسريح باحسان)

    [size=21]وأيضآ ورد في الحديث الشريف (لاضررو لاضرار)

    بعض الازواج حين يكره زوجته _حتى وان وجدت عشرة طويلة بينهما او لاسباب خلافية بينه وبينها

    او بينه وبين اهلها _ يعاقب الزوجة بتعليقها وتجلس مدة تراجع المحاكم لفك ذاك الحظر الذي انزله عليها

    فتبرز قضية المرأة المعلقة وهي الزوجة التي لاهي تعد مطلقة ولاهي زوجة بمعنى زوجة لها حقوقها الزوجية

    والمرأة المعلقة هي التي هجرها زوجها لاسباب اما انه معدد ومال الى زوجته الأخرى او زوجاته وتركها

    او هجرها لظروف سفره لبلاد اخرى ارتحل اليها فانقطعت اخباره عن اهله فاصبحت الزوجة في معنى معلقة

    وظاهرة هجر الزوجات ليست يالظاهرة الوليدة في مجتمعنا , وقد ازدادت نسبة انتشارها في الآونة الاخيرة

    مما يشكل خطرآ على تماسك الاسرة حيث يكون الابناء اكثر عرضة للانحراف في ظل غياب الاب

    وتتحّمل الام المسؤلية كامله مسئوليات البيت والاطفال, وتتعرض الزوجة الشابة للانحراف امام الفتن والمغريات العديدة


    موضوع المرأة او الزوجة المعلقة موضوع حيوي وزاخر بالمواضيع المتشعبة حيث تنبثق منه عدة قضايا

    فالمعلقة امراة في مجتمعنا هضمت حقوقها واصبحت امام فوهة المدفع تحارب على عدة جهات

    نظرة المجتمع لها ومشكلة زوجها الذي غدر بها ومسؤلية تربية الابناء وسط تلك الظروف الصعبة

    وتعاني المعلقة اشد العناء اذا لجأت للقضاء فالحكم غالبآ لصالح الرجل لان المرأ ة لاتستطيع ايصال صوتها كما يجب للمسئولين

    وايضآ هناك المشكلة الاقتصادية التي تعاني منها فالمطلقة والارملة افضل منها حال لاهتمام المؤسسات

    الاجتماعية بهما على الاقل ...... (ولنتابع تلك القصص التي ترويها بعض السيدات المظلومات, لنكون على مقربة

    من همومهم)




    ******************************

    حكايات مأساوية لسيدات معلقات نوردها خلال هذا التحقيق تؤكد الأضرار التي تلحق بالمعلقات من خلال حديثهن إذ تروي (موضي) التي هجرها زوجها وتركها وحيدة من دون عائل معاناتها بالقول:
    محكوم على المرأة أن تتحمل وتصبر على تعنت وعناد الزوج وأن تتغاضى عن سعيه الدائم لتحقيق متعته الخاصة وهي تفضل التعلق على الطلاق لأن المطلقة تحاط بنظرة غير جيدة في عرف المجتمع وتتحمل تبعات فشل الزواج حتى لو كان زوجها جاحداً وبلا أخلاق.
    أما (سعاد ناصر) فتقول: بدون أي أسباب رحل زوجي وتزوج بأخرى وذهب معها لم يسأل في أو في العيال، ولم يطلقني بل تركني هكذا..
    والآن أنا لي أكثر من سنة أخذت أولادي وذهبت إلى منزل أبي وحتى الآن لم يسأل عنا ويبدو أنه لا يعرف أننا في منزل أبي وأعيش أنا الآن حالة نفسية صعبة.. فلا أنا مطلقة ولا أنا متزوجة ولا أنا أعيش حياة ثابتة ما بين بيت زوجي وعيالي وما بين بيت أبي الذي صبر على زوجي كثيراً وهو الآن الذي يصرف علي وعلى عيالي في كافة احتياجاتهم وهو لا يعلم شيئاً عنا إن كان لا يرغب في الحياة معنا فعليه أن يطلقني ويتركني أواجه مصيري أنا وعيالي وإن كان يود أن يبقي علينا فعليه واجبات لابد أن ينفذها ولا يهرب منها مهما كان الأمر.
    هذه الحالة التي أعيش فيها الآن هي حالة غريبة الطلاق أهون لي وأعز لي من هذه الحياة الغريبة التي أعيشها!!
    (نوال . ع) تقول صراع بسيط ما بين أبي وزوجي الذي لم أعش معه غير عشرة أشهر بعدها تركني في منزل أبي وذهب من غير عودة والآن له أكثر من عام فأنا العروس الجديدة السعيدة التي كانت تحلم بالعيال وبالأسرة وبالحياة الزوجية السعيدة والطويلة الأمد هي الآن في حالة لا تُحسد عليها فقد تركني زوجي عند أبي وخرج وهو غاضب من أبي ورفض أبي أن أذهب معه وأصر على رأيه هذا حتى اليوم وهو رافض طلاقي وأنا أصبحت الضحية بينهما وأعيش في منزل أبي لا أعرف هل أنا متزوجة وست بيت أم أنني مطلقة؟! وهو ذهب وتزوج من أخرى وأنجب منها ولدين.. وهو سعيد في حياته وحينما يسأل يقول إنه لا يود أن يطلقني ويريد أن يعيش معي وأبي يصر على رأيه وأنا أريد أن أحافظ على أسرتي من هذا الضياع الذي يعمها وأود أن أنقذ نفسي من هذه الحالة العجيبة التي أعيشها الآن وكم تدخل بعض رجال العائلة في هذا الأمر لكن أبي رجل كبير في العائلة ولا أحد يرد له كلمة ولا أحد يستطيع أن يقف أمامه أبداً لذلك لم تنجح كل الجهود التي بذلت معه لأظل معلقة ما بين السماء والأرض فلا أنا متزوجة ولا أنا مطلقة حياتي صارت لا معنى لها ولا هدف فقط أنتظر أبي أن يشعر بي وأنتظر زوجي أن يفكر لحظة في مستقبلي هو يستطيع أن يطلقني ويذهب بدلاً من هذه الحالة وقد أتزوج رجلاً آخر وأعيش حياتي لكن العناد أصاب أبي وزوجي وأنا أصبحت الضحية بينهما وهذا الخلاف ليس لي فيه أي دخل ولا أعرف تفاصيله حتى الآن.




    ********************************



    هنا اخواني , اخواتي نحاول تسيلط الضوء اكثر على تلك المرأة المسكينه القابعه في الظل

    لنحرك الاقلام لتكتب عنها فربما بطرحنا نستنهض همم المسؤليين ليسعوا سعيآ جادآ في حل تلك

    المعضلة التي تواجة تلك الفئة من النساء المعلقات المغلوب على امرهن ,, لعل وعسى .



    فهلم بنا لنتابع مداخلاتكم وتعليقاتكم
    [/size]
    [/size]


    _________________



      الوقت/التاريخ الآن هو الثلاثاء ديسمبر 06, 2016 4:10 pm