منتدى ( أبو مصعب ) البداوي

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته............. اهلا ومرحبا بزوار المنتدى الافاضل ..... حللتم اهلا ووطاتم سهلا

    القدس و البنت الشلبية" كتاب للدكتورة عايد النجار يصف لنا القدس بأدق تفاصيلها في فترة ما قبل النكبة

    شاطر

    ابو مصعب
    المدير العام
    المدير العام

    عدد المساهمات : 798
    تاريخ التسجيل : 30/04/2010
    العمر : 43
    الموقع : http://mohajirgarip.ahlamontada.com

    اعبر القدس و البنت الشلبية" كتاب للدكتورة عايد النجار يصف لنا القدس بأدق تفاصيلها في فترة ما قبل النكبة

    مُساهمة من طرف ابو مصعب في السبت مايو 28, 2011 10:55 am



    [url=http://www.facebook.com/sharer.php?u=http://www.alarabiya.net/articles/2011/05/28/150807.html&t="القدس و البنت الشلبية" .. إطلالة بانورامية على "القدس" قبل النكبة][/url][url=http://twitter.com/home?status="القدس و البنت الشلبية" .. إطلالة بانورامية على "القدس" قبل النكبة%20http://www.alarabiya.net/articles/2011/05/28/150807.html][/url][url=http://digg.com/submit?phase=2&url=http://www.alarabiya.net/articles/2011/05/28/150807.html&title="القدس و البنت الشلبية" .. إطلالة بانورامية على "القدس" قبل النكبة][/url]



    الرياض – مها كنانة

    "القدس و البنت الشلبية" كتاب للدكتورة عايد النجار يصف لنا القدس بأدق تفاصيلها في فترة ما قبل النكبة
    من أسماء احجارها و أنواع أزهارها و قصورها و مدارسها و صحفها.. و دور المرأة المقدسية" الشليبة" أو " الحسناء" في الحياة آن ذاك و الى يومنا هذا..

    أبنية القدس الجميلة

    تستهل الكاتبة وصفها الجذاب للقدس.. بداية من جمال مبانيها الحجرية المتعالية ذات الطابع الأوروبي المخلوط بروح الفن المعماري الاسلامي من منتصف القرن التاسع عشر, ذاكرة أنواع الحجارة المستخدمة في البناء كما يسميها أهل القدس, الحجر "الطبز" ,و الحجر "الملطش", و الحجر "المسمسم".
    وكيف انه يوجد لكل بيت "حوش" لكي تجتمع العائلة فيه, و هذا تراث من عصر المماليك و العثمانيين .
    و تصف الكاتبة "قصر المفتي" لمالكه أمين الحسيني مفتي فلسطين قبل النكبة,الذي بناه والده الشيخ طاهر الحسيني, وهو من أول البيوت المقدسية التي بدأ أهل القدس تشييدها خارج أسوار البلده في أوساط القرن التاسع عشر, و هو مكون من طابق واحد يظهر فيه تميز المعمار الفني العربي و الاسلامي. و قد أصبح هذا البيت محطه للأدباء , و المثقفين , و الشخصيات السياسية بعدما استأجره جورج أنطونيوس صديق المفتي, صاحب كتاب "يقظة العرب " 1938م و الذي يعتبر من أهم المراجع للمؤرخين في يومنا هذا.


    أشجار و أزهار القدس

    تصف الكاتبه جمال الطبيعة في القدس, و جمال أزهارها و روت بعض القصص القديمة كما كانت تحكيها الجدة.. تقول الرواية ان "الميرامية" اسم مشتق من مريم العذراء , حيث انها في احدى نزهاتها شعرت بالضيق من شدة الحر , فقطفت بعض أوراق الميرامية لتجفف بها عرقها و منذ ذلك الحين اكتسبت الميرامية هذه الرائحة الزكيه.
    و من أجمل الأشجار التي تزين أرض القدس الزكية شجرالزيتون والتين و الكينا و البلوط و السنديان و المئات من النباتات البرية الطبيعية التي تنتشر و تمتد في السهول والهضاب, ومن الأزهار زهرة السوسن الياسمين و البنفسج الجميل, وكانت النساء في القدس تزين بيوتها بقصاري الزرع "التنكات" و لم تعرف "البنت الشلبية" كم هو معدن التنكة مفيد للنبات!!


    التعليم في القدس..

    تحدثت الكاتبة عن افتخار أهل القدس "بالكلية العربية" الأشهر بين المؤسسات التعليمية العربية التي تأسست عام 1918-1919 م كدار للمعلمين بجهد المثقفين الفلسطينيين,و التي أصبح اسمها عام 1928 م "الكلية العربية الحكومية" التي كانت من أهم المؤسسات التعليمية ليس في فلسطين فقط و لكن في كل العالم العربي حتى عام 1948م.

    و كان في القدس العديد من المدارس لتعليم البنات مثل مدرسة السالزيان ومدرسة شميت,و أيضا كان للمرأة القروية نصيب من التعليم حيث نشطت القرى بانشاء مدارس البنات بمساهمة أهل كل قرية و كان هذا في منتصف الأربعينيات.


    الصحافة المقدسية

    اشارت الكاتبة الى تاريخ الصحافة في فلسطين الذي يرجع الى مطلع القرن العشرين حيث لعبت الصحافة كمنبر سياسي و ثقافي و اجتماعي وكوسيلة للتعبير عن الرأي العام و الرأي المعارض للسلطة البريطانية, و من أبرز الصحف جريدة الكرمل 1908م , و جريدة فلسطين 1911م .
    فقد مجدت الصحافة آن ذاك ثورات القدس 1920م و يافا 1921م, و هبة البراق 1929م, وثورة القسام 1935م و التي سميت "ثورة الفلاحين", ثم الثورة الفلسطينية الكبرى 1936-1939م التي اشتركت فيها كل فئات الشعب الفلسطيني لرفض وعد بلفور و الحركة الصهيونية حتى عام النكبة 1948م.


    دور"البنت الشلبية" في الصحافة

    كان للمرأة الفلسطينية نصيب في ريادة الصحافه منذ الثلاثينيات من القرن الماضي مثل :ماري صروف شحادة,و ساذج نصارالتي أسست زاوية في الكرمل اسمتها "صحيفة النساء" عالجت فيها فيها الموضوعات السياسية و الاجتماعية و قضايا المرأة بأقلام النساء و الرجال على حد سواء.

    و من الأديبات كلثوم عوده التي ترجمت العديد من المؤلفات من الروسية للعربية و بالعكس ومن الذين كتبت أو ترجمت لهم العلامة المستعرب كراتشكوفسكي و من الدول العربية توفيق الحكيم , و جبران خليل جبران.

    ومن مدينة الناصرة الأديبة مي زيادة البنت السمراء الشلبية , التي عرفها المثقفون اثر افتتاحها الصالون الأدبي في القاهرة و الذي جذب أبرز المثقفين مثل عباس محمود العقاد و طه حسين.
    و من نابلس الشاعرة فدوى طوقان ,التي كانت تنظم الشعر منذ نعومة أظافرها.


    القدس و الفن

    تكمل الكاتبه وصفها لما كانت القدس عليه .. من اهتمام أهل القدس بالموسيقى و تعلم أولادهم و بناتهم فنونها في المدارس, و التي اشتملت اللآت الغربية و الشعبية..
    و كان في القدس العديد من المسارح , و قد تحمست النساء لحضور المسارح ومن الطريف أنه كان الفضل لسيدة فلسطينية من حيفا " أم فؤاد" عام 1932م اطلاق لقب "كوكب الشرق" على أم كلثوم!!
    عندما أطربتها أم كلثوم و هي تغني في حيفا فقالت لها باعجاب: أنت كوكب الشرق بأكمله.. و اطربت أم كلثوم اهل يافا على مسرح "قهوة ابو شاكوش" فقام أحد الحضور و ألقى لها أبياتا طربت لها أم كلثوم.. .


    دور "البنت الشلبية" بعد نكبة 1948م

    تسطرد الكاتبة حديثها عن البنت الشلبية... بحلول النكبة عام 1948م انتقلت فلسطين الى مرحلة جديدة بعد تشريد حوالي 750 الف فلسطيني, نشطت الفآت النسوية بالعمل الخيري وكان من أبرزهن هند الحسيني التي آوت الأطفال الأيتام بعد مذبحة دير ياسين , و أظهرت المرأة الفلسطينية نضجا في هذه المرحلة فعمل النساء بعد النكبة في الخدمات الصحية و الاسعافات الأولية و تعلم الخياطة, و لم تترك المرأة تعليمها حتى أصبحت نسبة الدراسات العليا بين الفلسطينيات تفوق بنات الدول المتقدمه.

    و تنهي الكاتبة حديثهاSad لعل سجون الاحتلال المليئة بالأسيرات و الأسرى كما القبور الغاصة بالشهيدات و الشهداء الفلسطينيين , لهو أكبر دليل على اصرار" البنت الشلبية" الفلسطينية على المشاركة بالعمل الوطني و الاجتماعي و التنموي لاقامة دولة فلسطينية مستقلة عاصمتها القدس الشريف).

    "القدس و البنت الشلبية" كتاب للدكتورة عايدة النجار, يقع في 375 صفحة من القطع الكبير ,لدار السلوى للدراسات و النشر-عمان -2010م- الطبعة الأولى


    _________________



      الوقت/التاريخ الآن هو السبت ديسمبر 10, 2016 6:44 pm