منتدى ( أبو مصعب ) البداوي

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته............. اهلا ومرحبا بزوار المنتدى الافاضل ..... حللتم اهلا ووطاتم سهلا

    السعداء فى الاخره

    شاطر

    ابو مصعب
    المدير العام
    المدير العام

    عدد المساهمات : 798
    تاريخ التسجيل : 30/04/2010
    العمر : 43
    الموقع : http://mohajirgarip.ahlamontada.com

    اعبر السعداء فى الاخره

    مُساهمة من طرف ابو مصعب في الجمعة مايو 27, 2011 11:37 pm


    السلام عليكم ورحمه الله وبكاته

    يقول الله تعالى( يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ حَقَّ تُقَاتِهِ وَلا تَمُوتُنَّ إِلاَّ وَأَنْتُمْ

    مُسْلِمُونَ )[آل عمران: 102].
    عن أبي هريرة رضي الله عنه قال: قال رسول الله : ((سبعة يظلهم الله في

    ظله يوم لا ظل إلا ظله: إمام عادل وشاب نشأ في عبادة الله، ورجل قلبه

    معلق بالمساجد، ورجلان تحابا في الله اجتمعا عليه وتفرقا عليه، ورجل

    دعته امرأة ذات منصب وجمال فقال: إني أخاف الله، ورجل تصدق بصدقة

    فأخفاها حتى لا تعلم شماله ما تنفق يمينه، ورجل ذكر الله خاليا ففاضت عيناه))

    رواه مسلم والبخارى

    هؤلاء هم السعداء فى الاخره فحرص اخى ان تكون منهم لتنال رضى الله وتفوز

    بالجنه ويالها من جائزه عظيمه ان تفوز بظل الرحمن وجنه الرضوان وأول هؤلاء

    السبعه هو امام عادل والمراد به الخليفة او كل من ولى امر المسلمين الذي ولاّه

    الله أمور المسلمين وقلده شؤونهم في بلد من بلاد الإسلام وبسط يده فيه لإقامة

    الدين وحفظ شريعته وأحكامه ولتحقيق العدل والإنصاف بين الناس من أفراد

    رعيته والسهر على المصالح الدينية والدنيوية للبلاد والعباد وكذلك من ينوب

    عنه من ولاة الأمور وكذلك من له سلطة على غيره إذا استقاموا في

    أعمالهم وأخلصوا في مسؤوليتهم وعدلوا في أحكامهم بين الناس يكونون تحت

    ظل عرش الله يوم لا ظل إلا ظله مصداقا لهذا الحديث النبوي الشريف ولقوله

    في حديث آخر: ((إنَّ المقسطين عند الله على منابر من نور عن يمين الرحمن

    عز وجل وكلتا يديه يمين الذين يعدلون في حكمهم وأهليهم وما ولوا))

    ومصداقا لقوله تعالى: (وَأَقْسِطُوا إِنَّ اللَّهَ يُحِبُّ الْمُقْسِطِينَ)[الحجرات: 9].

    وثاني السبعة الذين يظلّهم الله في ظله يوم القيامة الشاب الذي نشأ في

    عبادة الله وكذلك الشابة المسلمة التي نشأت في عبادة الله وذلك بامتثال

    أوامر الله عز وجل من تلك الفرائض والطاعات الواجبات ولا يقصر ولا يتهاون

    فيها واجتناب نواهيه من الغش والخداع والبغض والحسد والمكر وأكل أموال

    الناس بالباطل وغير ذلك من المعاصي وذلك منذ بداية شبابه ومقتبَل عمره،

    وفوق ذلك يجمع بين العمل الصالح لدينه ودنياه وفي ذلك يقول نبينا عليه

    الصلاة والسلام: ((إن لربك عليك حقا ولأهلك عليك حقا ولنفسك عليك حقا

    فأعط كل ذي حق حقه)) وإذا أردنا أن نكون من هذا الصنف المبارك فلا

    يسعنا إلا أن نرجع إلى سيرة الحبيب المصطفى ، هذه السيرة العطرة التي

    مع الأسف أصبحت غريبة بين المسلمين فشباب النبي يتميز بصفات كريمه

    ما أحوج شباب الأمة إليها في عصر ظهر الفساد فيه في البر والبحر بما كسبت

    أيديهم المسألة الأولى: العفة والطهارة، فالنبي عفيف طاهر، لم يشرب خمرا

    قط، ولم يزنِ قط، ولم يسجد لصنم قط، فهو طاهر في سريرته طاهر في صورته

    طاهر في سيرته المسألة الثانية: الكد والعمل فقلد كان يرعى الغنم لأهل مكة

    وثالث السبعة أيها الإخوة في الله رجل قلبه معلّق بالمساجدِ، في رمضان

    وغير رمضان، فقلبه عامر بحب المساجد بالحضور إليها للصلاة مع الجماعة،

    واغتنام ثوابها وأجرها، والاستماع إلى تلاوة القرآن الكريم والدروسِ العلمية

    للتفقه في الدين وهو بذلك حين يخرج من المسجد يتشوق إلى الساعة المقبلة

    واللحظة التي يعود فيها إليه لأنه بيت الله وأحب البقاع إلى الله ومكانُ سكينةِ

    النفس واطمئنانها، ومحل سعادتها وراحتها بالتوجه إلى الله وذكره وعبادته، قال

    الله تعالى: (الَّذِينَ آمَنُوا وَتَطْمَئِنُّ قُلُوبُهُمْ بِذِكْرِ اللَّهِ أَلا بِذِكْرِ اللَّهِ تَطْمَئِنُّ الْقُلُوبُ

    الَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ طُوبَى لَهُمْ وَحُسْنُ مَآبٍ )[الرعد: 28، 29]

    ورابع السبعة أخوتى رجلان تحابا في الله وفي طاعته وطاعة رسوله

    يجتمعان عليها كلما التقيا بنفس طيبة وروح صادقة وقلب سليم وشعور صاف

    خالص يتعاونون على خير الدنيا والآخرة ويتبادلون الود والاحترام فليست

    محبتُهما قائمةً على طمع مادي ولا مبنيةً على غرض دنيوي ولا على مصلحة من

    المصالح كما هو حال بعضِ الناس اليوم فهناك من الناس من يسلّمون على

    هذا ويعرضون عن ذاك كل هذا بدعوى أو بحجة أنه فلان أو ابن فلان فمن العار

    أن تكون هذه حالتنا ونحن أمه محمد صلى الله عليه وسلم هذه الأمة التي

    هي خير الأمم يجمعها رب واحد ودين واحدوتجمعها كلمة واحدة كلمة

    لا إله إلا الله محمد رسول الله فهذه المحبه صادقة راسخة، وقديما قال أهل

    العلم: ما كان لله دام واتَّصل وما كان لغير الله انقطع وانفصل فإذا كنت اخى

    المسلم تحب أخاك المسلم لوجه الله تعالى فأبشر بمحبّة الله لك، فعن معاذ

    بن جبل رضي الله عنه : ((قال الله تعالى: وجبت محبتي للمتحابّين، في

    وللمتجالسين فيّ، وللمتزاورين فيّ، وللمتباذلين فيّ)).

    وخامس السبعة الذين يظلهم الله في ظله يوم القيامة رجل دَعته

    امرأة ذات منصب وجمال للوقوع بها فيما حرم الله ولكنه استحضر عظمةَ

    الله ومراقبتَه في السر والعلن وتذكر حسابه وعقابه فامتنع عن ذلك وغالب

    نفسه على الوقوع في الإثم والمعصية ولم يستسلم للإغراء لا بالمكانة

    ولا بالمال ولا بالجاه ولا بالجمال وقال مثل ما قال سيدنا يوسف عليه وعلى

    نبينا أفضل الصلاة والسلام: (مَعَاذَ اللَّهِ إِنَّهُ رَبِّي أَحْسَنَ مَثْوَايَ إِنَّهُ لا يُفْلِحُ الظَّالِمُونَ)

    [يوسف: 23]، وذلك شأن عباد الله الصالحين المخلصين الذين يتّقون الله

    ويراقبونه في الظاهر والباطن مستحضرين في ذلك قوله سبحانه: (وَهُوَ

    مَعَكُمْ أَيْنَ مَا كُنْتُمْ وَاللَّهُ بِمَا تَعْمَلُونَ بَصِيرٌ )[الحديد: 4]

    وسادس السبعة رجل تصدّق بصدقة فأخفاها حتى لا تعلم شماله ما تنفق يمينه

    والمراد به أنه يكتم الصدقة ويخفيها عن أعين الناس حتى تكون سليمةمن كل

    سمعة ورياء وتبقى خالصة لوجه الله الكريم مصداقا لقوله تعالى: (إِنْ تُبْدُوا

    الصَّدَقَاتِ فَنِعِمَّا هِيَ وَإِنْ تُخْفُوهَا وَتُؤْتُوهَا الْفُقَرَاءَ فَهُوَ خَيْرٌ لَكُمْ وَيُكَفِّرُ عَنْكُمْ

    مِنْ سَيِّئَاتِكُمْ وَاللَّهُ بِمَا تَعْمَلُونَ خَبِيرٌ )[البقرة: 271]

    وسابع السبعه هورجل ذكر الله خاليا ففاضت عيناه، رجل ذكر الله عز وجل في

    مكان منفرد فيه عن أعين الناس، فتأمل في ملك الله وملكوته أو قرأ آية من

    القرآن الكريم فاستحضر قدرةَ الله وعظمتَه ورحمته وعذابه أو تذكر ما صدر منه

    من الذنوب والآثام والتفريط في حقوق الله وحقوق عباد الله فندم وتأثر وتضرع

    واستغفر وبكت عيناه من خشية الله إشفاقا وخوفا من عذابه يقول النبي

    صلى الله عليه وسلم في ثواب ذلك البكاء: ((عينان لا تمسهما النارعين بكت من

    خشية الله وعين باتت تحرس في سبيل الله))
    نفعني الله وإياكم بالقرآن المبين وبحديث سيد الأولين والآخرين ووقانا

    وإياكم من عذابه المهين وختم لي ولكم بالحسنى والزيادة يوم لقاء وجهه

    الكريم، وآخر دعوانا أن الحمد لله رب العالمين


    _________________



      الوقت/التاريخ الآن هو الثلاثاء ديسمبر 06, 2016 6:11 pm