منتدى ( أبو مصعب ) البداوي

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته............. اهلا ومرحبا بزوار المنتدى الافاضل ..... حللتم اهلا ووطاتم سهلا

    الرد على الجريمة الاسرائيلية بالمزيد من قوافل الحرية

    شاطر

    ابن البلد
    مراقب عام
    مراقب عام

    عدد المساهمات : 99
    تاريخ التسجيل : 10/05/2010
    العمر : 43

    اعبر الرد على الجريمة الاسرائيلية بالمزيد من قوافل الحرية

    مُساهمة من طرف ابن البلد في الأربعاء يونيو 02, 2010 11:56 am

    الرد على الجريمة الاسرائيلية بالمزيد من قوافل الحرية


    [center]فهد الخيطان


    القوى الشعبية مطالبة بتسيير الرحلات من كل الموانىء العربية.
    الردود على الجريمة الصهيونية بحق اسطول الحرية توالت من مختلف دول العالم وتراوحت بين "الأسف" في واشنطن, واستدعاء السفراء الاسرائيليين في عدد من العواصم الغربية الى الغضب العارم في الشارع العربي والتركي, بين هذه وتلك اختارت دول عربية اصدار بيان الشجب والاستنكار وتقديم رسائل الاحتجاج لسفراء اسرائيل كما حصل في عمان والقاهرة.
    اسرائيل وهي تخطط لجريمتها كانت على معرفة اكيدة بمستوى الرد الدولي والعربي واستناداً الى جرائمها السابقة يظل ردا "مفهوما" او كما يقال "متعارفا عليه". الجديد في المعادلة هو الموقف التركي الذي يرجح المراقبون ان يتجاوز الرد العربي بدرجات.
    ما حصل في عرض البحر امس يشكل البداية الحقيقية لكسر الحصار الاسرائيلي على قطاع غزة.
    فرسان الحرية الذين ركبوا البحر كانوا يعلمون ان المواجهة ستقع لا محالة فسقط منهم شهداء وجرحى واقتيد المئات الى السجون وغرف التحقيق.
    لم يصلوا غزة حيث كان الآلاف ينتظرونهم للاحتفال لكنهم في رحلتهم البطولية نجحوا في كسر الحصار وفي اظهار وجهه الوحشي وغير الاخلاقي.
    هذه هي المحاولة التاسعة لكسر الحصار على غزة منذ صيف ,2008 خمسة لم تتمكن من الوصول وثلاثة نجحت في دخول القطاع وايصال المساعد الانسانية لنحو مليون ونصف المليون من المحاصرين.
    ليس من وسيلة لكسر الحصار نهائيا على غزة سوى مواصلة تسيير قوافل الحرية فما دامت الانظمة العربية صامتة او متواطئة مع المجرمين فما من سبيل امام القوى الحية في العالم العربي وانصارهم في تركيا والدول الغربية سوى ارسال المزيد من السفن ولتكن مواجهة مفتوحة في البحر كل يوم مهما كلف الثمن.
    والرد السريع على قرصنة المجرم باراك هو بالاعداد الفوري لتسيير حملة جديدة الى غزة واجزم انه وبعد الجريمة الاسرائيلية بحق النشطاء العرب والاجانب سنجد الآلاف يندفعون للمشاركة في قوافل الحرية.
    وهذه المرة ينبغي ان لا تتحمل تركيا الشّجاعة المسؤولية وحدها فعلى المنظمات الشعبية والنقابات والاحزاب ان تتحرك لاطلاق السفن من كل الموانىء العربية وعلى الاثرياء العرب ان يبادروا فورا الى تمويل تلك الحملات ومدها بالمال والمساعدات العينية لاهلنا في غزة.
    واذا كانت الانظمة العربية غير قادرة بمواقفها السياسية على كسر الحصار وتتحرج من اتخاذ مواقف حاسمة ضد اسرائيل فلتترك للشعوب حريةالتحرك.
    لا مبرر للاعتراض الرسمي على هذا التوجه فهو يندرج تحت تعريف المقاومة السلمية فالقوافل التي توجهت الى غزة لم تحمل صواريخ او بنادق, انما بيوتا جاهزة لمن هدمت اسرائيل منازلهم وكراسي للمقعدين واطعمة لالاف الاسر الفقيرة. والمشاركون فيها ليسوا قادة في حركة حماس او الجهاد بل هم ناشطون اوروبيون واتراك وعرب.
    اسرائيل تحاصر غزة بالحديد والنار فلنحاصرها بالمئات من قوافل الحرية.
    العرب اليوم
    2010/6/1
    [/center]

      الوقت/التاريخ الآن هو الجمعة ديسمبر 09, 2016 6:02 am