منتدى ( أبو مصعب ) البداوي

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته............. اهلا ومرحبا بزوار المنتدى الافاضل ..... حللتم اهلا ووطاتم سهلا

    إلى من يتجرأ على إمامة المصلين

    شاطر

    ابو مصعب
    المدير العام
    المدير العام

    عدد المساهمات : 798
    تاريخ التسجيل : 30/04/2010
    العمر : 43
    الموقع : http://mohajirgarip.ahlamontada.com

    اعبر إلى من يتجرأ على إمامة المصلين

    مُساهمة من طرف ابو مصعب في الإثنين مايو 03, 2010 10:40 pm




    لقد أصبحنا في مساجدنا نعاني من جرأة وإقبال الكثيرين على إمامة المصلين دون أن تتوافر فيهم شروط الإمامة المنصوص عليها في السنة النبوية والواردة في كتب أهل الفقه ، وللأسف أن بعض هؤلاء يفعل ذلك لأنه يخيل إليه أن تلك الإمامة شرف وغنيمة ومنزلة بين الناس ولهذا فإنه يقبل عليها ويحاول أن يكون من أهلها على الرغم من أنها وإن كانت كذلك إلا أنها مسئولية عظيمة سيسأل عنها المرء يوم القيامة ولو علم ما فيها ما تقدم إليها ولفر منها طالما أنه ليس أهلا لها بل إن من هو أهلا لها ومن هو أعظم قدرا وأجل منزلة كالصحابة والصالحين من بعدهم كانوا يفرون من الإمامة ويخافون من تحمل مسؤولياتها على الرغم من أهليتهم لها وهذا يدل على عظم شأن الإمامة ، وخطرها على من استهان بأمرها ظاهر في حديث أبي هريرة رضي الله عنه عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال: ((يصلون لكم فإن أصابوا فلكم [ولهم] وإن أخطأوا فلكم وعليهم)) رواه البخاري. والمعنى: ((يصلون)) أي الأئمة ((لكم)) أي لأجلكم، ((فإن أصابوا)) في الأركان والشروط، والواجبات، والسنن ((فلكم)) ثواب صلاتكم، ((ولهم)) ثواب صلاتهم، ((وإن أخطأوا)) أي ارتكبوا الخطيئة في صلاتهم، ككونهم محدثين ((فلكم))، ثوابها، ((وعليهم)) عقابها، وعن عقبة بن عامر  قال: سمعت رسول الله  يقول: ((مَن أمّ الناس فأصاب الوقت فله ولهم، ومن انتقص من ذلك شيئاً فعليه ولا عليهم)) رواه أحمد وابن ماجه ، وعن سهل بن سعد رضي الله عنه قال: سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول: ((الإمام ضامن فإن أحسن فله ولهم، وإن أساء - يعني - فعليه ولا عليهم)) رواه ابن ماجه.

    ولهذا وجب علينا أن ننصح الجميع بعدم الحرص على الإمامة خاصة هؤلاء الذين لا تتوافر فيهم شروطها فكيف يعقل أن يصلي بالناس من يقرأ فاتحة الكتاب بصورة خاطئة مع أنها ركن من أركان الصلاة أو من يحفظ قدرا بسيطا من القرآن وخلفه من يحفظ أكثر منه أو من لا يعرف شيئا عن فقه الصلاة ؛ فإنه قد يعرض على هؤلاء أمر في الصلاة لا يقدرون على مراعاة الصواب فيه فيخطئون وقد تفسد الصلاة فتحدث البلبلة وتتفرق جموع المصلين ويختلفون فيما بينهم وقد يحدث الشقاق والنزاع بينهم وكم حدث هذا معي في بعض المساجد ورأيته بأم عيني ولهذا يجب أن يقدم لإمامة المصلين من تتوافر فيهم شروط الإمامة التي جاءت في سنة النبي صلى الله عليه وسلم فيروى عن أبي سعيد قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : (( إذا كانوا ثلاثة فليؤمهم أحدهم وأحقهم بالإمامة أقرؤهم )) رواه حمد ومسلم والنسائي .

    وعن أبي مسعود الأنصاري رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: ((يؤمُّ القوم أقرؤهم لكتاب الله فإن كانوا في القراءة سواء فأعلمهم بالسنة، فإن كانوا في السنة سواءً فأقدمهم هجرة، فإن كانوا في الهجرة سواءً فأقدمهم سلماً - وفي رواية – سنّاً ولا يؤمّنَّ الرَّجلُ الرَّجلَ في سلطانه، ولا يقعد في بيته على تكْرِمَتِه إلا بإذنه)) .

    ولقد اختلف العلماء والفقهاء بين من يقدم أولا هل هو الأقرأ أم الأفقه ؟فقيل يقدم ألأقرأ على الأفقه، وهو مذهب الإمام أحمد، وأبي حنيفة، وبعض أصحاب الشافعي، وقال الإمام مالك والشافعي وأصحابهما: الأفقه مقدم على الأقرأ؛ لأن الذي يحتاج إليه من القراءة مضبوط والذي يحتاج إليه من الفقه غير مضبوط، وقد يعرض في الصلاة أمر لا يقدر على مراعاة الصواب فيه إلا كامل الفقه، لكن في قوله صلى الله عليه وسلم : ((فإن كانوا في القراءة سواء فأعلمهم بالسنة)): دليل على تقديم الأقرأ مطلقاً، والصواب أن الأقرأ يقدم إذا كان عارفاً فقه صلاته.

    ولقد اختلفوا أيضا في أقرؤهم هل المراد أحسنهم قراءة وإن كان أقلهم حفظا أم أكثرهم حفظا للقرآن ؟ والصواب أن المراد أكثرهم حفظا لحديث عمرو بن سلمة قال: كنا بماء ممرِّ الناس ، وكان يمرّ بنا الرّكبان فنسألهم ما للناس ما للناس؟ ما هذا الرجل؟ فيقولون: يزعم أن الله أرسله، أوحى إليه، أوحى الله بكذا، فكنت أحفظ ذاك الكلام، فكأنما يقرُّ في صدري، وكانت العرب تلوَّم بإسلامهم الفتح ،فيقولون اتركوه وقومه، فإن ظهر عليهم فهو نبي صادق، فلما كانت وقعة أهل الفتح بادر كل قوم بإسلامهم، وبدر أبي قومي بإسلامهم ، فلما قَدِمَ قال: ((جئتكم والله من عند النبي صلى الله عليه وسلم حقّاً، فقال: ((صلّوا صلاة كذا في حين كذا، وصلّوا صلاة كذا في حين كذا، فإذا حضرت الصّلاة فليؤذِّن أحدُكم، وليؤمَّكم أكثرُكم قرآناً)) فنظروا فلم يكن أحد أكثر قرآناً منّي؛ لِمَا كنت أتلقَّى من الركبان، فقدّموني بين أيديهم، وأنا ابن ست أو سبع سنين، وكانت عليَّ بردة، كنت إذا سجدت تقلَّصت عني ، فقالت امرأة من الحي: ألا تغطُّون عنا است قارئكم؟ فاشتروا فقطعوا لي قميصاً فما فرحت بشيء فرحي بذلك القميص \"

      الوقت/التاريخ الآن هو الجمعة ديسمبر 09, 2016 6:04 am